القوات المسلحة

القوات المسلحة والامن قرروا الانتفاضة على سلطات الحوثيين وصالح بالعاصمة صنعاء

اكدت مصادر عسكرية خاصة ان منتسبي القوات المسلحة والأمن قررو اطلاق شرارة الانتفاضة على سلطات الحوثيين وصالح بالعاصمة صنعاء

وأكد المصادر بأن منتسبي القوات المسلحة والأمن سينفذون اول وقفة احتجاجية يوم غداً في وسط العاصمة صنعاء بميدان التحرير احتجاجاً على انقطاع الرواتب وهنالك بيان تم توزيعه على الضباط والأفراد دعاهم الى النزول يوم غدا السبت الى ميدان التحرير للمطالبة بحقوقهم.

وكان البيان يحتوي على التالي:

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد مرت ثلاثة أشهر ولم يتم صرف الرواتب لأغلبية الموظفين المدنيين والعسكريين من قبل سلطة الأمر الواقع هنا في صنعاء .. وعلى الرغم من البيانات التي تم إصدارها من قبل مختلف المؤسسات المدنية والعسكرية ومن ضمنها منتسبي القوات المسلحة والأمن والمناشدات والتحذيرات المتكررة الهادفة حث الجهات المختصة لصرف الرواتب بعد أن وصلت الحالة المعيشية لأبناء الشعب اليمني إلى مستوى خطير .. وبدلاً من التجاوب ودراسة الواقع بشكل موضوعي والبدء بصرف الرواتب نتفاجأ بإجراءات مستفزة من خلال الإعلان عن صرف جزء من راتب شهر أغسطس فقط وخصم ٥٠٪ من العلاوة المستحقة وذلك بشكل غير قانوني لا يحترم ما يعانية أبناء الشعب في معيشته .

أيها الأحرار من أبناء شعبنا اليمني

إننا نعلن هنا بإسم منتسبي القوات المسلحة والأمن الشرفاء عن رفضنا التام المساس برواتبنا ونطالب المجلس السياسي الأعلى التوجيه بصرف رواتبنا كاملة للأشهر الثلاثة الماضية أغسطس – سبتمبر – أكتوبر خلال يومي الأربعاء والخميس الموافق 10/11/2016 + 9 وفي حالة عدم صرف المعاشات في الوقت المحدد فإننا ندعوا كافة الموظفين المدنيين والعسكريين إلى الخروج وعمل وقفة إحتجاجية سلمية في ميدان التحرير يوم السبت الموافق 12/11/2016 وذلك للمطالبة بحق من حقوقنا التي أقرتها القوانين الوضعية والشرائع السماوية .
ونطالب جميع النقابات ومنظمات المجتمع المدني وجميع المواطنين الشرفاء النزول للتعبير السلمي عن حقوقهم .. كما نطالب وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية تغطية وقفتنا الإحتجاجية السلمية وإيصال صوتنا إلى الجميع.
كما إننا نحمل الجهات المسئولة عن تفاقم الوضع ونحذرها من محاولة تسييس ما ندعوا إليه أو إستخدام العنف ضد وقفتنا السلمية وليعلموا إن صبرنا لا يعني رضانا وسكوتنا لا يعني ضعفنا وأننا سنقوم بالتصعيد في حال تجاهلوا مطلبنا …..
وليكن شعارنا الراتب مطلبنا .. ولا نامت أعين الجبناء.

 

المصدر – ناس تايمز