التخطي إلى المحتوى
هندية ابنة قيفة .. قصة كفاح ونجاح

أصبحت “هـنـدية الـزوبــة” مـن قيفة قضاء رداع محافظة البيضاء قصة نجاح تغلبت على إعاقتها وتجاوزت كل التحديات التي واجهتها: وتمكنت مـن تحقيق حلمها بان تصبح اخصائية اطفال: بل وتصبح رئيسة قسم الحضانة الخارجية & مستشفى السبعني والطفولة (أكبر مستشفى حكومي لألمـومة والطفولة الجمهورية).

عند بلوغها العامني أصيبت »هندية« بإعاقة حركية جراء سقوطها عن ساللم منزلهم.. فنقلتها والدتها على الفور إلى  مستشفى: ليتضح فيما بعد أن انحناء قد أصاب إحدى فقرات العمود الفقري: وفضل الطباء أن تتناول مجموعة من الادويـة املقوية بدل من التدخل الجراحي: لكنها لم تتعاف من اال عاقة لتالزمها اال عاقة الحركة بقية حياتها.

ورغم أن »هنـدية, تمشي بثقل وتتكن على أي حائط تصادفه بسبب إعاقتها: الا أنها بخطى الواثق شقت طريقها نحو النجاح لتحقيق حلمها. كون الطموح والارادة هما ما تتسلح به لواجهة هذه التحديات والتغلب على اإلعاقة: فالنجاح له قصته

الالتحاق بالمعهد الصحي كان وجهة ابنة قيفة ” إحدى ابرز قبائل اليمن – بعد تخرجها من الثانوية العامة كي تصبح أخصائية أطفال: الا أن حلمها كان أكبر من أن يكون جسدها قادرا على تحقيقه حسب رؤية المسؤولين هناك . فقررت بــدال من ذلك الالتحاق  بقسم المختبرات . الا انة تم  رفضها هناك أيضا لعدم قدرتها على تحمل الاجهزة مع أنها لاتعلم ما عالقة حمل الاجهزة الثابتة بممارسة العمل.. بحسب قولها.

تروي »هندية( انه عند رفض قبولها بااللتحاق % قسم المختبرات لم تتمالك نفسها وأ جهشت بالبكاء: حينها رأها أحد االطباء المعهد وسألها إن كانت قادرة على تعويض ما  فاتها من دروس  الثالثة الاشهر الماضية: فأجابت: نعم.

بدأت هندية بدراسـة التمريض: والتحقت بعدها بالعمل في مستشفى السبعني  قسـم الحضانة الداخلية: ليستمر صعودها حتى أصبحت رئيسة قسم الحضانة الخارجية بالمستشفى لكن أن تتولى معاقة رئاسـة قسم الحضانة في مستشفى السبعني أمر لم يكن يصدقه أو يتقبله العديد من الاباء الذين يأتون بزوجاتهم للوالدةفي هذا مستشفى.

تسسـرد»هندية« أنه إحـدى املرات دخل إلى املستشفى أحد الاباءسائلا عن رئيسة قسم الحضانة الخارجية: فأطلت  عليه هندية«: وعند ما رأها خاطب مرافقه ساخرا »ما يشتوا بهذي هانا لا عاد تفعل بالجاهل شيء! لم يتوقع أن تكون هذه هي رئيسة القسم: وفور علمه بذلك ارتسم على وجهه الخجل: لتكتم هي خصة أخرى

إلى جانب النجاح الذي وصلت إليـه. تقوم »هندية. بإقناع أهالي الاجنة المعاقين الذين يأتون إلى المستشفى  بالتخلي عن فكرة قتل أطفالهم المعاقني رحمة بهم وتشجيعهم على تقبل أبنائهم.