عشرات الافيال المزينة في شوارع لاوس لمهرجان الفيل السنوي الحادي عشر

جابت عشرات الافيال المزينة بأقمشة زاهية وأكاليل زهور شوارع مدينة في لاوس يوم السبت احتفاء بكائن يزداد ندرة في البلاد.وبعد أن كانت لاوس تشتهر يوم بلقب “أرض المليون فيل” لم يعد في بريتها الآن سوى بضع مئات من الافيال وهو عدد لا يتجاوز بكثير عدد الفيلة المستأنسة التي يستخدم معظمها في حمل الأشجار المقطوعة.

وشارك قرابة 70 فيلا في الموكب الرئيسي لمهرجان الفيل السنوي الحادي عشر في إقليم سايابوري الذي يقع على بعد نحو 200 كيلومتر شمال غربي العاصمة فينتيان.

وقال يانيونج سيباسيوث نائب حاكم الإقليم “ينظم المهرجان لجذب انتباه الناس إلى حالة الفيل المعرض للخطر وكذلك الترويج للثقافة وطرق العيش التقليدية.”

وتسبب حظر على صيد الافيال في البرية لاستئناسها في زيادة الضغوط على الأفيال المستأنسة فأصبح أصحابها يجبرونها على العمل الشاق على نحو جعلها منهكة ولم تعد تتكاثر.

 

المصدر- رويترز