ماالذي تريد روسيا تحقيقه بسوريا
ماالذي تريد روسيا تحقيقه بسوريا

ماالذي تريد روسيا تحقيقه بسوريا ؟ سؤال حير الجميع

ماالذي تريد روسيا تحقيقه بسوريا فبعد ان تراجعت الاداره  الامريكيه عن القيام بالدور الدبلوماسي نحو  المفاوضات المستمره لإيجاد حل للأزمة السورية وبعد ان اصبحت روسيا هي صاحبة الكلمة الاخيرة بالاحداث بسوريا  ودخلت محادثات السلام السورية في جنيف جولة جديدة مازال الهدف غير واضح من كل هذه المحادثات .

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الخميس في مراسم عسكرية بينما بدأت محادثات جنيف “مهمتنا هي تحقيق استقرار السلطات الشرعية وتوجيه ضربة قاضية للإرهاب الدولي “.

على الرغم من ان دعوة روسيا للحكومة كانت لوقف الضربات الجوية قبل المحادثات ولكن  القتال استمر، وتقصف الطائرات السورية مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في محافظات حلب ودرعا وحماة، فيما يطلق مقاتلو المعارضة الصواريخ على أهداف حكومية.

ووضح دبلوماسي غربي كبير حيث قال  “ليس أمامنا خيار سوى أن نلعب بطريقة روسيا ونحاول التصدي لمحاولات تحقيق أقصى انتصار عسكري والسعي لإعادتهم إلى جنيف، ونأمل التمكن من تحقيق شيء هنا”.

وأضاف ايضا  “يظل الموضوع غير المحسوم… هل سيكون هناك اتفاق؟ وكيف سيبدو هذا الاتفاق الذي يمكن أن تقبل به روسيا؟”

وقال”النظام (السوري) وحزب الله يريدان تطهير المناطق المحيطة بدمشق التي ما زالت تمثل تهديدا للعاصمة”.

وأضاف “سيتوجهان بعد ذلك صوب إدلب أو درعا في الجنوب”.

ولكن الي  الآن لا توجد اية  أدلة تذكر على ممارسة موسكو ضغطا على وفد الحكومة، وتشير مسودة الدستور المقترحة التي وضعتها روسيا إلى استمرار الأسد لعدة ولايات رئاسية مدة كل منها سبع سنوات.

ولقد قال فاسيلي كوزنتسوف الخبير بالمجلس الروسي للشؤون الدولية إنه “ليس لدى الروس أي موقف فيما يتعلق بالأسد نفسه”.

وأضاف أن مصير سوريا يقرره فقط السوريون وأن الحكومة الروسية مستعدة للتعايش مع نتيجة انتخابات تشرف عليها الأمم المتحدة.