الرئيسية / أخبار السياسة / تقدم للجيش السوري بمناطق كان مسيطر عليها تنظيم الدوله
الدمار في حمص
الدمار في حمص

تقدم للجيش السوري بمناطق كان مسيطر عليها تنظيم الدوله

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تقدم للجيش السوري تقدما مفاجئا بمواقع عديدة كان مسيطر عليها تنظيم الدوله بشمال غرب سوريا وهذا التقدم اجبر التنظيم علي الانسحاب وذلك بعد هزيمته بمدينة الباب على يد مقاتلين المعارضة التي تدعمهم تركيا يوم الخميس.

وتم انتزاع السيطرة على منطقة جنوبي الباب من يد الدولة الإسلامية ومنع الجيش أي تحرك محتمل من تركيا وجماعات المعارضة التي تساندها وذلك للتمدد ناحية الجنوب ويقترب من استعادة الهيمنة على إمدادات المياه لحلب.

وذكر التلفزيون السوري اليوم الأحد أن الجيش سيطر على بلدة تادف التي تقع إلى الجنوب مباشرة من الباب بعد انسحاب الدولة الإسلامية منها. وقال مسؤول روسي كبير هذا الشهر إن تادف هي خط فاصل متفق عليه بين الجيش السوري والقوات التي تدعمها تركيا.

وبالتقدم صوب الشرق في منطقة تقع إلى الجنوب من الباب امتدت سيطرة الجيش السوري إلى 14 قرية واقترب لمسافة 25 كيلومترا من بحيرة الأسد الواقعة خلف سد الطبقة المقام على نهر الفرات.

ولقد حقق الجيش وحلفاؤه تقدما جديدا يوم الاحد أيضا ضد التنظيم حول مدينة تدمر وبات على مسافة كيلومترات قليلة من المدينة الصحراوية التي سيطر عليها التنظيم في ديسمبر كانون الأول.

وفقد التنظيم المتشدد الكثير من مناطق سيطرته في شمال غرب سوريا في الشهور القليلة الماضية أمام هجمات متتالية من ثلاث قوى منافسة مختلفة هي جماعات كردية سورية تدعمها الولايات المتحدة ومقاتلون مدعومون من تركيا والجيش السوري.

وقال المرصد السوري يوم الأحد إن القتال في المنطقة مستمر حيث حقق الجيش وحلفاؤه تقدما.

وتمثل خسارة الدولة الإسلامية للباب بعد أسابيع من معارك طاحنة في الشوارع خروجا فعليا للتنظيم من شمال غرب سوريا الذي كان أحد معاقله الرئيسية ومن منطقة ذات أهمية نظرا لقربها من الحدود التركية.

ودفع تقدم مستمر منذ 2015 لقوات سوريا الديمقراطية -وهو تحالف جماعات مسلحة يقوده أكراد- الدولة الإسلامية إلى التقهقر من أغلب المناطق الحدودية بحلول منتصف العام الماضي ومنذ ذلك الحين وهي تتقدم نحو المعقل الرئيسي للتنظيم في الرقة.

واستهدفت تركيا من خلال تدخلها في الحرب الأهلية السورية بعملية درع الفرات دعم جماعات من المعارضة المسلحة تقاتل تحت راية الجيش السوري الحر لطرد الدولة الإسلامية من المنطقة الحدودية وأيضا وقف توسع الأكراد هناك .

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

عن اسماء عبد الحفيظ