الرئيسية / أخبار السياسة / اغتيال ناشطين مدنيين في مدينة عدن بتهمة الإلحاد

اغتيال ناشطين مدنيين في مدينة عدن بتهمة الإلحاد

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

اغتيال ناشطين مدنيين في مدينة عدن بتهمة الالحاد  تسيطر حال من الخوف والتوجس على مدينة عدن اليمنية عقب اغتيال الناشط المدني أمجد محمد عبدالرحمن (24 عاماً) ومنع الصلاة عليه ودفنه في مقبرة الحي بدعوى أنه «ملحد». ومن ثم، احتجاز 4 من رفاقه من جانب قوة أمنية سبق أن استجوبت عبدالرحمن قبل اغتياله في شأن حقيقة إيمانه. وحصلت “الحياة” على معلومات تكشف عن استخدام الجماعات الإرهابية عناصر في الداخل والخارج لجمع معلومات عمن يعتقد بأنهم “لا دينيون”، اذ تلقى عبدالرحمن رسالة تهديد عبر تطبيق “واتس آب” مصدرها مقيم يمني في الخارج.

وتضمنت الرسالة التي تم التأكد من هوية مرسلها، باستخدام تطبيق “دليلي” للهواتف الذكية تهديداً بالقتل ومعلومات عن موقع سكن الضحية وعمله وتحركاته ومنها اسم وعنوان مقهى الانترنت الذي قتل فيه عبدالرحمن ليل 14 أيار (مايو) الجاري برصاص مسلح ملثم اختار ضحيته بدقة مهدداً الموجودين بالقتل اذا ما تدخلوا.
وعلى رغم مضي أكثر من سنتين على دحر المقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي مسلحي الحوثيين الانقلابية من معظم مناطق الجنوب ومنها عدن التي اتخذتها الحكومة الشرعية عاصمة موقتة لها، فإن الفوضى لا تزال تعم المدينة.
وتفيد مصادر مطلعة بأن دمج المقاومة الشعبية في جهاز الدولة في غياب اي ضوابط أدى الى تسرب عناصر متطرفة الى داخل الأجهزة الأمنية والعسكرية، ما يهدد بإعادة إنتاج نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي شكل وجود جماعات متطرفة في داخله أحد أسباب تعثر جهود مكافحة الإرهاب.
وتقدم قوات الحزام الأمني التابعة للشيخ السلفي هاني بن بريك (أبو الحارث) نموذجاً إضافياً لخرق القوانين والحقوق المدنية، اذ يبدو عملها أشبه بأسلوب الشرطة الدينية.
فقبل شهرين من اغتياله، احتجز عبدالرحمن في “معسكر 20 ” التابع للحزام الأمني لمدة 24 ساعة على خلفية إطلاقه حملة ضد محاولة هدم مسجد أثري ونشره أخباراً على موقع “فايسبوك” عن مشاجرة وقعت في أحد المساجد بين جماعتين سلفية وصوفية.
وذكرت مصادر مطلعة طلبت عدم الكشف عن هويتها لـ “الحياة” أن المحققين في “معسكر 20” استجوبوا عبدالرحمن وسألوه “من ربك؟” مشيرة الى مضايقات وملاحقات تعرض لها الشاب على خلفية نشاطه في “نادي الناصية الثقافي” الذي أسسه عقب تحرير عدن صيف 2015. ولم يتسن لـ”الحياة” الحصول على تعليق رسمي.
وتسبب تدهور الوضع الأمني والسياسي وتصعيد الحرب أخيراً، في انهيار مؤسسات الدولة اليمنية الهشة أصلاً، فيما هناك انفلات كامل للوضع في المناطق المحررة وتعثر لبناء مؤسسات الدولة الاتحادية التي توافق عليها اليمنيون خلال مؤتمر الحوار الوطني.
وتعد عدن الحاضنة الأولى للمجتمع المدني في اليمن، خصوصاً لجهة التعايش بين مختلف الجماعات العرقية والدينية. بيد أن ثقافة التعايش والتسامح التي عرفتها المدينة عبر تاريخها تعرضت لضربات، خصوصاً منذ حرب صيف 1994 الأهلية.
ولئن قوبل اجتياح مسلحي الحوثي عدن ربيع 2015 بمقاومة شعبية مسلحة تألفت من مختلف الأطياف، فإنه أفضى الى صعود لافت للجماعات الإسلامية مثل السلفيين و “القاعدة” و “داعش” التي استولت على كميات كبيرة من السلاح وعززت نشاطها، خصوصاً مع توافر البيئة الملائمة لتجنيد الشباب الذين لاذوا بالهوية المذهبية لمواجهة الطابع الطائفي لميليشيات الحوثيين.
ويصف سكان وناشطون الوضع في عدن بالمرشح للانفجار خصوصاً مع تأزم العلاقة بين الأطراف المؤيدة للسلطة الشرعية وإصرار كل طرف منها على إقصاء الآخرين، ما جعل عدن مقطعة الأوصال بين جماعات متنافرة.
وتتهم قوات الحزام الأمني باختطاف وإخفاء مئات المدنيين ومنع ذويهم من لقائهم أو معرفة مصيرهم، في وقت انحسر الشعور بالأمن لدى المواطنين كما لدى المسؤولين الحكوميين.
وعبّر الناشطان حنان ناصر وفهمي السقاف عن قلقهما من استفحال استهداف القوى المدنية والمدافعين عن حقوق الإنسان في عدن، مؤكدين لـ “الحياة” تعرضهما لتهديدات على خلفية متابعتهما قضايا الحريات. واضطرت ناصر الى حذف صورتها الشخصية من على صفحتها على “فايسبوك” اثر تلقيها رسالة تتهمها أيضاً بالإلحاد وتهدد بالقتل.
وكان ناشطون علمانيون ومنهم الشابان عمر باطويل وانور الوزير اللذان قتلا بطريقة مشابهة لاغتيال امجد عبد الرحمن تلقوا رسائل مماثلة.
وندد اتحاد الأدباء والكتاب في عدن باستهداف الناشطين تحت غطاء ديني، داعياً الى تشكيل ائتلاف مدني لمناهضة الإرهاب وتفعيل مؤسسات القضاء، مؤكداً في بيان له أن مزاعم البعض بوجود إلحاد لدى بعض الشباب مجرد مبرر لاستحلال دمهم لأسباب سياسية.
المصدر – الحياة اللندنية

المصدر – وكالات

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

عن عماد عنان

كاتب ومحرر صحفي بعدد من الصحف والمواقع الالكترونية مثل موقع "اخبارك اليوم" وباحث اعلامي وسياسي ببعض مراكز الابحاث