الرئيسية / أخبار السياسة / تفاصيل المكالة الاخيرة الذي تلقاها نجل صالح قبل لحظات من الانفجار وجعلته يغادر العزاء مباشرة

تفاصيل المكالة الاخيرة الذي تلقاها نجل صالح قبل لحظات من الانفجار وجعلته يغادر العزاء مباشرة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أثار الخروج المفاجئ للقيادي الحوثي صالح الصماد، برفقة نجل الرئيس، خالد صالح، من القاعة الكبرى، قبل ربع ساعة فقط من حادثة التفجير التي وقعت، تساؤلات كثيرة، لاسيما بعد ورود معلومات تؤكد أن نجل الرئيس تلقى مكالمة هاتفية عاجلة، غادر على إثرها مسرعا، دون أن يقوم بوداع وزير داخلية التمرد، جلال الرويشان، الذي كان يستقبل ويودع المعزين في وفاة والده. وأشارت مصادر إلى أن المغادرة المفاجئة للقياديين الانقلابيين تؤكد حقيقة واحدة، هي وجود علم مسبق بالحادثة، لاسيما أن الرئيس، علي عبدالله صالح، تغيب عن مقر العزاء، رغم ما أشيع عن أنه في الطريق،

كما أثار تغيب قيادات الصف الأول في الجماعة الانقلابية عن مقر العزاء كثيرا من علامات الاستفهام، لاسيما أن العزاء كان مقاما على روح شخصية مرموقة هي شيخ قبيلة خولان، علي الرويشان، والد وزير الداخلية، الذي تردد أنه تلقى علما بوقوع الحادثة قبل وقت وجيز من حدوثها وكان يحاول مغادرة مقر العزاء، لذلك أصيب إصابات طفيفة في رأسه، بينما كان يخطو خارج القاعة.

ولم تستبعد المصادر أن تكون معلومة وقوع حادث تفجير قد تم تمريرها قبل دقائق معدودة من حدوثها، لضمان سلامة عدد من الشخصيات البارزة في التمرد، وهو ما يفسر غياب الشخصيات البارزة الرئيسية في طرفي الانقلاب، جماعة الحوثيين الانقلابية وحليفها الرئيس، علي عبدالله صالح. واستشهدت المصادر بحالات مماثلة، قام فيها الرئيس بإخراج بعض قادته قبيل وقوع تفجيرات مماثلة، مشيرة إلى أنه قبل ارتكابه جريمة اغتيال الرئيس السابق إبراهيم الحمدي، أوعز إلى بعض الضباط الموالين له بمغادرة منزله، رغم أنه كان قد دعاهم قبلها لحضور مأدبة غداء أقامها على شرف الرئيس الشهيد. وطالبت المصادر بإجراء تحقيق دولي مع الرئيس وجماعة الحوثيين الانقلابية، للوقوف على تفاصيل الجريمة ومحاسبة الذين يقفون خلفها، والاقتصاص لأهالي الضحايا، مشيرة إلى أن ما حدث سابقة خطيرة في المجتمع اليمني، الذي لم يشهد من قبل استهداف مقرات العزاء بهذه الصورة.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

عن عماد عنان

كاتب ومحرر صحفي بعدد من الصحف والمواقع الالكترونية مثل موقع "اخبارك اليوم" وباحث اعلامي وسياسي ببعض مراكز الابحاث